الملتقى الرسمي للجمعية السعودية لعلم الاجتماع و الخدمة الاجتماعية كلمة الإدارة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: الجامعات ودورها في خدمة شباب الوطن (آخر رد :ساعد وطني)       :: (ادارة التغيير و اعادة بناء العمليات الهندسة (Re-engineering)) (آخر رد :ايناس نصرالله)       :: بروكوالا تقدم دوره تدريبيه في (إدارة الجودة الشاملة) (آخر رد :ايناس نصرالله)       :: (اساليب صياغة استراتيجيات وتصميم خطط العمل لتطوير الاداء) (آخر رد :ايناس نصرالله)       :: برنامج تدريبى : إعداد التقارير المالية و التحليل المالى و المحاسبى _ ورشة عمل أساسي (آخر رد :هويدا الدار)       :: الانتماء الفكري ودوره في تعزيز الانتماء للمجتمع والوطن (آخر رد :ساعد وطني)       :: برنامج تدريبي : الرقابة على الأداء المالى و ضبط الانحراف _ ورشة عمل : التقنيات الحد (آخر رد :هويدا الدار)       :: بالحوار يمكن تربية الطلاب وتعليمهم (آخر رد :ساعد وطني)       :: ابي تقرير او مقال عن اثر البيئه في نمو السكان (آخر رد :لطووف)       :: الملتقى السابع لجمعيات الزواج ورعاية الأسرة بالمملكة الأربعاء والخميس 22 - 23 / 4 (آخر رد :احمد الشريف)      

 
العودة   ملتقى الاجتماعيين > الملتقيات المتخصصة بالاجتماعيين > ملتقى الأسرة والمجتمع
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

ملتقى الأسرة والمجتمع يهتم بالأسرة والطفولة والمراهقة والشيخوخة

الإهداءات

الإستراتيجية الوطنية للأسرة لدى جيراننا فما هي الإسترتياجية الوطنية للأسرة لدينا ؟؟؟

ملتقى الأسرة والمجتمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-12-2008, 10:58 PM   رقم المشاركة : 1
احمد المديني
عضــو








My SMS :

 

آخـر مواضيعي
Red face الإستراتيجية الوطنية للأسرة لدى جيراننا فما هي الإسترتياجية الوطنية للأسرة لدينا ؟؟؟

الإستراتيجية الوطنية للأسرة الأردنية
ملخص

المجلس الوطني لشؤون الأسرة
2005
دوافع ومرتكزات الإستراتيجية الوطنية للأسرة الأردنية
تواجه الأسرة الأردنية العديد من التحديات الاجتماعية والاقتصادية والصحية تعيق قيامها بوظائفها بشكل فعال. كما أنها تعاني من بعض المشاكل التي تهدد كيانها وتجعلها عرضة للتفكك. إذ أدى تسارع التحضر في العقود الأربعة الأخيرة إلى تغيير بنية الأسرة من ممتدة إلى نووية، مما خلخل علاقات التكافل والتعاضد التي تمثل صمام الأمان للأسرة في الأوقات العصيبة. ويعيق حجم الأسرة الكبير، وخاصة إذا ما ترافق مع الفقر والبطالة، قدرة الأسرة على تلبية الحاجات الأساسية لأعضائها. وتساهم تداعيات العولمة في تهميش دور الأسرة في التنشئة الاجتماعية وكناقل للقيم الثقافية والهوية الوطنية.
لهذا، عكف المجلس الوطني لشؤون الأسرة بعد تأسيسه بإرادة ملكية سامية واكتسابه الصفة الرسمية كهيئة أهلية تتمتع بشخصية اعتبارية ذات استقلال مالي وإداري، وفقا للقانون رقم 27 لسنة 2001 برئاسة جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة، على تطوير استراتيجية وطنية للأسرة الأردنية بالتعاون مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية تشمل مختلف الجوانب التي تشكل حياة الأسرة وتؤثر فيها.
لقد تم تطوير هذه الاستراتيجية بجهد جماعي لنخبة من أفراد المجتمع المحلي من الخبراء والباحثين والمسؤولين بإشراف المجلس الوطني لشؤون الأسرة وبالتشاور المتواصل مع الوزارات والمؤسسات العامة والمنظمات الأهلية والأسر في مختلف المحافظات. وتستند هذه الاستراتيجية إلى دراسات وأبحاث تحليلية لواقع الأسرة الأردنية وخصائصها, واحتياجاتها والتحديات التي تواجهها، بهدف تحديد أساليب ووسائل تمكينها من أداء وظائفها وتمتعها بحقوقها والاضطلاع بدورها في التنمية.
وتنطلق الاستراتيجية من القوانين والتشريعات الأردنية والمواثيق والعهود الدولية ذات العلاقة التي التزم بها الأردن ومن رؤية وطنية للأسرة ترتكز إلى مفاهيم وقيم دينية وأخلاقية، أردنية وعربية وإنسانية، ومن رسالة ورؤية المجلس الوطني لشؤون الأسرة ومهامه التي نص عليها قانون إنشائه. وتأخذ هذه الاستراتيجية الخطط الوطنية والاستراتيجيات التي قام المجلس بإعدادها مع شركائه، مثل الخطة الوطنية للطفولة، والخطة الاستراتيجية لحماية الاسرة من العنف. وتعتبر الاستراتيجية أن الأسرة وحدة اجتماعية وثقافية من حيث كونها المصدر الاول للمعرفة ولتكوين هوية افرادها الثقافية، وتتعامل مع الاسرة ككيان فاعل ومنتج لا يجوز أن يكون مجرد متلق للخدمات وشتى أنواع الرعاية.
الرسالة
المساهمة في تحقيق نوعية حياة أفضل للأسرة الأردنية من خلال رؤية وطنية ترفد السياسات التنموية وتمكن الأسرة من القيام بوظائفها الاجتماعية والثقافية على أكمل وجه.
الرؤية
أسرة أردنية آمنه ومستقرة ومنتجة، أسرة تقوم على قيم أصيلة مستمده من تراثنا العربي الإسلامي، أسرة تسودها المودة والرحمة والتكافل والمساواة بين أعضائها في الحقوق والواجبات، أسرة منفتحة على التطور والحداثة دون تفريط بهويتها وانتمائها الوطني والحضاري، قوامها الاكتفاء المادي والمعرفي.

الأهداف الإستراتيجية
1. تعزيز التماسك والبناء الداخلي للأسرة.
2. تمكين الأسرة من القيام بوظائفها المختلفة بفاعلية.
3. تعزيز دور الأسرة الثقافي وقدرتها على التعامل مع تداعيات العولمة الثقافية.
4. المساهمة في رسم سياسات تشريعية تساعد على تكوين أسرة متماسكة وتحميها من التفكك.
5. تحقيق التكامل بين السياسات والبرامج الأسرية من جهة والسياسات والبرامج السكانية والاجتماعية والاقتصادية من جهة أخرى.
6. تلبية حق الأسرة وأعضائها في التعليم والعمل والصحة العلاجية والوقائية.
7. تحقيق التواصل المستمر مع الأسر الأردنية المغتربة.
8. تخفيف معاناة الأسرة من المخاطر البيئية والأمراض المزمنة وآثار الحروب والنزاعات المسلحة والكوارث التي تهدد كيان الأسرة.

محاور الإستراتيجية
تم تحديد ثمانية محاور، يتناول كل منها جانبا من جوانب حياة الأسرة، ويطرح كل محور أولويات القضايا التي تستوجب التدخل، لتحقيق نوعية حياة أفضل للأسرة الأردنية وتعزيز دورها في بناء الفرد والمجتمع. وتشكل هذه القضايا المنطلق الاساسي للخطة التنفيذية الوطنية، التي قام المجلس الوطني لشؤون الأسرة بتطويرها بالتعاون مع جميع الشركاء من المجتمع المدني ومن المؤسسات الحكومية وغير الحكومية. وهذه المحاور هي:

المحور الأول : تكوين الأسرة وعناصر تمتين بنيتها.
المحور الثاني : الوظائف الأساسية للأسرة وأساليب تمكينها من أدائها لوظائفها.
المحور الثالث : الدور الثقافي للأسرة كحافظة للهوية وللقيم الثقافية في زمن العولمة.
المحور الرابع : مكانة الأسرة وتنظيم شؤونها في القوانين والتشريعات الوطنية.
المحور الخامس : السياسات الأسرية وتكاملها في إطار السياسات الإنمائية الوطنية المستدامة.
المحور السادس : الاحتياجات والحقوق الأساسية للأسرة ومشاركتها في الحياة العامة.
المحور السابع : الأسرة المغتربة وصلاتها بالوطن.
المحور الثامن : التهديدات الاجتماعية والصحية والبيئية والأمنية لكيان الأسرة.

المحور الأول: تكوين الأسرة وعناصر تمتين بنيتها.
يقدم هذا المحور تحليلا لآثار تسارع عملية التحضر والنمو السكاني الكبير على بنية الأسرة وعلى نوعية الخدمات المقدمة لها، وللآثار المترتبة على ارتفاع معدلات الطلاق وحوادث العنف الأسري ومعدلات الفقر والبطالة التي تشكل أهم اسباب التفكك الأسري الذي يكون ضحاياه الأطفال غالباً.

قضايا المحور التي تستدعي التدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية:
1. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية وأثرها على الأسرة.
2. حجم الأسرة.
3. النمو الحضري والعلاقات الاجتماعية للأسرة.
4. الزواج والأسس السليمة لتكوين الأسرة.
5. الإلمام بالمواد المتعلقة بالزواج في قانون الأحوال الشخصية.
6. العنف الأسري وأثرة على التماسك الأسري.
7. الطلاق وأثرة على التماسك الأسري.
8. الأسر التي ترعاها امرأة.
9. المؤسسات المعنية بشؤون الأسرة.

أهداف المحور الفرعية:
1. زيادة المعرفة بخصائص الأسرة وواقعها وتأثير التغيرات الاجتماعية الاقتصادية عليها.
2. زيادة الوعي المجتمعي بالتأثيرات السلبية الناجمة عن كبر حجم الأسرة.
3. زيادة الوعي المجتمعي حول قضايا الأسرة وتأثير التغيرات عليها ونشر الثقافة الأسرية.
4. العمل على تضمين المناهج التعليمية في الجامعات مساق حول الثقافة الأسرية.
5. توسيع شبكة علاقات الأسرة الاجتماعية.
6. العمل على أن تكون الأسس التي تقوم عليها الأسرة سليمة.
7. نشر الوعي بالمواد المتعلقة بالزواج في قانون الأحوال الشخصية وجعلها في متناول الجميع.
8. زيادة الوعي المجتمعي حول مفهوم العنف الأسري وسياقه الاجتماعي-الثقافي ومخاطره على الفرد والأسرة والمجتمع.
9. تضمين مفاهيم العنف الأسري وطرق الوقاية والحماية منه في البرامج التعليمية في جميع مراحل التعليم.
10. تعزيز التماسك الأسري وحماية الأسرة من التفكك من خلال الحد من وقوعات الطلاق التعسفي.
11. تمكين الأسر التي ترعاها امرأة.
12. رفع كفاءة المؤسسات المعنية بشؤون الأسرة

المحور الثاني: الوظائف الأساسية للأسرة وأساليب تمكينها من أدائها لوظائفها.
ويطرح هذا المحور العوامل التي تمكن الأسرة من القيام بوظائفها الاجتماعية والثقافية والاقتصادية ويلقي الضوء على التحول في هذه الوظائف نتيجة للتغيرات المتسارعة في العقود الأخيرة وللطفرة في تكنولوجيا المعلومات.

قضايا المحور التي تستدعي التدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية
1. الموارد الاقتصادية للأسرة.
2. الرعاية الوالدية المشتركة.
3. العلاقات الأسرية.
4. التسرب المدرسي وعمالة الأطفال.
5. الخدمات المقدمة لأسر ذوي الاحتياجات الخاصة.
6. الخدمات المقدمة لأسر المسنين.

أهداف المحور الفرعية:
1. العمل على أن تكون الأسرة كيانا منتجا.
2. تعزيز سلوكيات الوالدية المشتركة في الأسرة.
3. تعزيز العلاقات الأسرية السوية من خلال التنشئة على قيم المشاركة والديمقراطية.
4. الحد من التسرب المدرسي وعمالة الأطفال.
5. زيادة المعرفة بخصائص ذوي الاحتياجات الخاصة وبحاجات أسرهم.
6. تقديم الدعم المعرفي والمادي لأسر ذوي الاحتياجات الخاصة.
7. تمكين أسر ذوي الاحتياجات الخاصة.
8. توفير آليات لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع.
9. تقديم الدعم المعرفي والمادي لأسر للمسنين.

المحور الثالث: الدور الثقافي للأسرة كحافظة للهوية وللقيم الثقافية في زمن العولمة.
يتناول هذا المحور دور الأسرة كوحدة ثقافية وكناقل للقيم الثقافية وللهوية الوطنية في مجتمع أردني يتميز بتعددية ثقافية تبلورت عبر تاريخه ويتميز بانفتاحه على العالم الخارجي واحترامه للآخر، ويخلص إلى ضرورة تمكين الأسرة للتعامل مع التغيرات والعولمة بوعي وانفتاح.

قضايا المحور التي تستدعي التدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية
1. المواطنة والانتماء.
2. التعددية الثقافية.
3. التنشئة الاجتماعية والمواطنة.
4. التعصب والفئوية.
5. الفجوة المعرفية بين أفراد الأسرة.
6. قدرة الأسرة على التعامل مع العولمة الثقافية.
7. تعامل الأطفال مع الانترنت والفضائيات.

أهداف المحور الفرعية:
1. التوعية المجتمعية بمفاهيم المواطنة وتعزيز الانتماء.
2. إبراز التعددية الثقافية في المجتمع الأردني وتنشئة أفراد الأسرة على احترامها.
3. توعية الأسرة بمفاهيم المواطنة والتعددية لتنشئ أطفالها على مبادئ الاحترام المتبادل والتسامح والمساواة.
4. بناء اتجاهات وسلوكيات حول التعددية الثقافية للحد من التعصب والفئوية.
5. العمل على تجسير الفجوة المعرفية بين أفراد الأسرة وبناء أجواء الثقة والتعاون.
6. تيسير وصول الأسر إلى تكنولوجيا المعرفة.
7. التعرف على تأثير تكنولوجيا المعرفة على العلاقة بين أفراد الأسر.
8. التعرف على تأثير العولمة على قيم المجتمع الأردني وعلى سلوكيات أفراد الأسرة.
9. تنمية قدرة أفراد الأسرة وإكسابهم المهارات لمواجهة العولمة الثقافية.
10. حماية الأطفال من التعامل غير الموجه مع تكنولوجيا المعرفة ووسائل الاتصالات.

المحور الرابع: مكانة الأسرة وتنظيم شؤونها في القوانين والتشريعات الوطنية.
يخلص هذا المحور إلى ضرورة تبني نهج تشريعي من منظور أسري يحمي مصالح الأسرة ككيان دون أن تطغى مصالح هذا الكيان على مصالح أعضائه وحقوقهم وواجباتهم، وبالتركيز على أهمية دور الدولة في رعاية شؤون الأسرة لضمان تماسكها واستقرارها كأساس للأمن الاجتماعي.

قضايا المحور التي تستدعي التدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية
1. الزواج والأسس السليمة لتكوين الأسرة.
2. الطلاق وأثره على التماسك الأسري.
3. العنف الأسري وأثره على التماسك الأسري.
4. التدخين والمخدرات والمؤثرات العقلية.
5. صحة الأسرة والتلوث البيئي.
6. السكن الصحي في الأحياء السكنية.
7. الأطفال والانترنت.
8. الأطفـال وأمـاكن الترفيه.
9. توافر تشريعات متعلقة برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.
10. الخدمات المتوفرة للمسنين وأسرهم.

أهداف المحور الفرعية:
1. العمل على أن تكون الأسس التي تقوم عليها الأسرة سليمة.
2. العمل على أن تكون التشريعات حامية للأسرة من التفكك وتهدف إلى الحد من الأضرار المترتبة من وقوع الطلاق التعسفي.
3. العمل على أن تكون التشريعات حامية للأسرة من التفكك وتهدف إلى الحد من العنف الأسري.
4. حماية الأسرة من الأضرار الناتجة عن التدخين السلبي.
5. حماية الأسرة من الأضرار الناتجة عن تناول المخدرات والمؤثرات العقلية.
6. حماية الأسرة من آثار التلوث البيئي.
7. تفعيل القوانين المتعلقة بشروط السكن الصحي.
8. تفعيل تعليمات مقاهي الانترنت.
9. حماية الأطفـال في الأماكن الترفيهية العامــــة.
10. تحسين الخدمات المتوفرة لذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم.
11. توافر تشريعات تتعلق برعاية المسنين.

المحور الخامس: السياسات الأسرية وتكاملها في إطار السياسات الإنمائية الوطنية المستدامة
ويتناول هذا المحور أهمية وجود سياسات أسرية عبر قطاعية تشمل المكونات التعليمية والصحية والخدمية، وضرورة تكامل هذه السياسات مع التخطيط التنموي الاجتماعي والاقتصادي على المستوى الوطني.

قضايا المحور التي تستدعي التدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية
1. السياسات الأسرية.
2. الشراكة بين المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية بشؤون الأسرة والتنسيق فيما بينها.
3. التأهيل الفني والمادي للمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية بشؤون الأسرة.

أهداف المحور الفرعية:
1. صياغة سياسات أسرية تتكامل مع السياسات التنموية.
2. تقديم التوصيات وطرق التدخل لتحسين مستوى المعيشة للأسرة.
3. تعزيز الشراكة والتنسيق بين المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية بشؤون الأسرة.
4. تعزيز القدرات للمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية بشؤون الأسرة للاضطلاع بتنفيذ السياسات والبرامج التنموية الأسرية وتقييمها وقياس أثرها.

المحور السادس: الاحتياجات والحقوق الأساسية للأسرة ومشاركتها في الحياة العامه
يقدم هذا المحور تحليلاً للاحتياجات والحقوق الأساسية للأسرة وأعضائها ومشاركة الأسرة في المجالات المختلفة للحياة، حيث تشكل ظاهرة الفقر والبطالة تحدياً للتنمية البشرية المستدامة. كما ويشير إلى أهمية دور الأسرة في غرس مفاهيم الحوار والمشاركة في الحياة العامة.

قضايا المحور التي تستدعي التدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية
1. الأعباء الاقتصادية وتأثيرها على وظائف الأسرة.
2. التعليم والتدريب المهني.
3. الفقر والبطالة.
4. كلفة الخدمات الصحية.
5. كلفة التعليم الجامعي.
6. دور الأسرة في تنشئة أعضائها على قيم المشاركة.

أهداف المحور الفرعية:
1. مساعدة الأسر على تحمل الأعباء الاقتصادية للقيام بوظائفها بفاعلية.
2. تفعيل دور الأسرة في توجيه الأبناء وتوعيتهم بأهمية التعليم المهني والتدريب.
3. التخفيف من الآثار السلبية للبطالة والفقر على الأسرة.
4. تحسين مستوى المعيشة للأسرة الأردنية وتلبية حاجاتها الأساسية.
5. توفير التدريب للعاطلين عن العمل على المهن التي يحتاجها سوق العمل.
6. تعزيز القيم الايجابية المتعلقة بعمل المرأة في جميع المجالات.
7. شمول الخدمات الصحية للفئات المحتاجة.
8. توفير الدعم المادي لأبناء الأسر الفقيرة الملتحقين بالتعليم العالي ومساعدتهم على مواصلة تحصيلهم العلمي.
9. تعزيز دور الأسرة في تنشئة أعضائها على قيم المشاركة.

المحور السابع: الأسرة المغتربة وصلاتها بالوطن
يتناول هذا المحور موضوع الأسرة الأردنية المغتربة والمشاكل التي تواجهها وأهمية تعزيز صلاتها بالوطن كما يكشف هذا المحور عن افتقار الأردن للمعلومات العلمية الموثقة والحديثة عن أوضاع المهاجرين الأردنيين وخصائصهم.

قضايا المحور التي تستدعي التدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية
1. صلات الأسر المغتربة بالوطن.
2. توافر المعلومات الموثقة عن أوضاع المهاجرين الأردنيين وخصائصهم.

أهداف المحور الفرعية:
1. تفعيل التواصل المستمر مع الأسر الأردنية المغتربة اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا، وتسهيل دمجها بعد العودة إلى الوطن.
2. تمكين السفارات من أداء دورها في التواصل مع الجاليات الأردنية.
3. تعزيز ثقافة الانتماء للوطن.
4. توفير المعلومات حول خصائص المغتربين الأردنيين وأوضاعهم.

المحور الثامن: التهديدات الاجتماعية والصحية والبيئية والأمنية لكيان الأسرة.
يلخص هذا المحور اهم التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه الأسرة الاردنية، مثل ارتفاع معدلات الخصوبة والفقر والبطالة، وتفاقم ظاهرة عمالة الاطفال، وزيادة أعداد المسنين. ويشكل سوء التغذية وانتشار الامراض المزمنة، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، وتعاظم التأثير السلبي لزواج الاقارب، أهم التحديات الصحية. وتمثل مشكلة شح المياه وفقدان شروط السكن الصحي بالنسبة لأعداد متنامية من السكان، وتدني خدمات البنية التحتية في بعض المناطق مخاطر بيئية هامة.

قضايا المحور التي تستدعي التدخل لتحقيق أهداف الاستراتيجية
1. البيئة الصحية السليمة.
2. التهديدات الصحية للأسرة.
3. أنماط الحياة الصحية والأمراض المزمنة.
4. أولويات الإنفاق الأسري.
5. آثار الحروب والكوارث والنزاعات المسلحة على الأسرة.

أهداف المحور الفرعية:
1. التوعية المجتمعية والأسرية بأساليب المحافظة على البيئة.
2. تطوير البنية التحتية لضمان بيئة سليمة.
3. تفعيل قوانين وأنظمة البيئة والرقابة البيئية.
4. زيادة الوعي حول مخاطر التدخين والكحول والمخدرات على الصحة.
5. زيادة الوعي حول الممارسات الصحية السليمة المرتبطة بالأمراض المزمنة.
6. زيادة الوعي حول مضار الإنفاق السلبي على صحة الأسرة.
7. تفعيل قوانين الرقابة على دخول المواد الضارة بالبيئة.
8. حماية الأسر من آثار الكوارث والحروب.
9. التوعية حول الإجراءات الواجب اتخاذها في حالات الحوادث والحروب.


ومن الجدير بالذكر، تعد وثيقة الاستراتيجية الوطنية للأسرة الأردنية المرجع الرئيسي للخطة التنفيذية التي تم تطويرها من قبل المجلس الوطني لشؤون الأسرة بالتعاون مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية ذات العلاقة بشؤون الأسرة، حيث تم عقد أربع ورش عمل في أقاليم المملكة الأردنية الهاشمية تم فيها مناقشة قضايا المحاور والأهداف الفرعية واقتراح الأنشطة لمعالجة هذه القضايا، والمخرجات، والفئات المستهدفة، وجهات التنفيذ الرئيسية والمتعاونة، ومؤشر الأداء، والإطار الزمني.






الملفات المرفقة
نوع الملف: zip SummaryNSJF.zip‏ (16.1 كيلوبايت, المشاهدات 21)
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-2008, 03:00 AM   رقم المشاركة : 2
مساعد الطيار
ابو مشعل
 
الصورة الرمزية مساعد الطيار







My SMS :

أحسن الظن بالله تنل خيراً كثيراً

 

آخـر مواضيعي
افتراضي

أهــــــــــلاً بــــــــك أستاذ أحمد وبمواضيعك المميزة المتخصصة

دمت مشرقاً بالخير







  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الإستراتيجية الوطنية للأسرة لدى جيراننا فما هي الإسترتياجية الوطنية للأسرة لدينا ؟؟؟

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في مجتمعنا السعودي .... هل يوجد لدينا دور واضح للخدمة الاجتماعية أحمد بن ناصر آل مقبل ملتقى د أحمد البار للخدمة الإجتماعية 9 25-10-2010 02:11 PM
فريلتش والشكل النهائي البنائي للأسرة فيصل المحارب ملتقى بن خلدون لعلم الإجتماع 0 30-05-2008 03:34 AM
العلاقات القرابية والبناء الاجتماعي للأسرة عند بارسونز فيصل المحارب ملتقى بن خلدون لعلم الإجتماع 7 22-05-2008 06:57 AM
الجمعية الوطنية للوقاية من المخدرات وحملتها الوقائية الإخباري ملتقى الاجتماعيين العام 0 12-05-2008 08:11 PM


الساعة الآن 09:29 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6; Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

الموضوعات المنشورة في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي كاتبها فقط
 

:: ديزاين فور يو للتصميم الإحترافي ::