الملتقى الرسمي للجمعية السعودية لعلم الاجتماع و الخدمة الاجتماعية كلمة الإدارة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: الجامعات ودورها في خدمة شباب الوطن (آخر رد :ساعد وطني)       :: (ادارة التغيير و اعادة بناء العمليات الهندسة (Re-engineering)) (آخر رد :ايناس نصرالله)       :: بروكوالا تقدم دوره تدريبيه في (إدارة الجودة الشاملة) (آخر رد :ايناس نصرالله)       :: (اساليب صياغة استراتيجيات وتصميم خطط العمل لتطوير الاداء) (آخر رد :ايناس نصرالله)       :: برنامج تدريبى : إعداد التقارير المالية و التحليل المالى و المحاسبى _ ورشة عمل أساسي (آخر رد :هويدا الدار)       :: الانتماء الفكري ودوره في تعزيز الانتماء للمجتمع والوطن (آخر رد :ساعد وطني)       :: برنامج تدريبي : الرقابة على الأداء المالى و ضبط الانحراف _ ورشة عمل : التقنيات الحد (آخر رد :هويدا الدار)       :: بالحوار يمكن تربية الطلاب وتعليمهم (آخر رد :ساعد وطني)       :: ابي تقرير او مقال عن اثر البيئه في نمو السكان (آخر رد :لطووف)       :: الملتقى السابع لجمعيات الزواج ورعاية الأسرة بالمملكة الأربعاء والخميس 22 - 23 / 4 (آخر رد :احمد الشريف)      

 
العودة   ملتقى الاجتماعيين > الملتقيات المتخصصة بالاجتماعيين > ملتقى بن خلدون لعلم الإجتماع
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

الإهداءات

نبذة بسيطة عن ابن خلدون

ملتقى بن خلدون لعلم الإجتماع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2008, 04:31 PM   رقم المشاركة : 1
وليد العبدالرزاق
محاضر بجامعة الإمام ( قسم الاجتماع ) وأحد مؤسسي الملتقى







My SMS :

 

آخـر مواضيعي
افتراضي نبذة بسيطة عن ابن خلدون

عبدالرحمن ابن خلدون :
أبو زيد، عبد الرحمن ابن خلدون ذلك العالم المسلم العربي العبقري الفذ، كيف لا وقد اعتبره علماء الاجتماع المحدثون أستاذهم ومؤسس علمهم , ويعتبر عبد الرحمن ابن خلدون من الشخصيات الإسلامية الفذة ، وهو مغربي الميلاد والنشأة والثقافة ، فقد ولد في تونس سنة 732هـ (1332م)، وأقام في المغرب حتى عام 784هـ ، حيث انتقل إلى مصر ، ومكث بها ما يناهز ربع قرن ( 784 -808هـ)، حيث توفي ودفن في مقابرها سنة 1406م.

لقد كانت شخصية ابن خلدون ولا تزال جذابة من كل جوانبها ، ولكن جانبيْن اثنيْن منها قد جذبا أنظار القدامى والمحدثين من الباحثين ، وهما الجانب الفكري والثقافي ، والجانب السياسي. وتتميز نظرياته بأنَّها مستقاة من القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الشريفة، فهذا المؤرخ العلامة حفظ أول ما حفظ القرآن الكريم ثُمَّ الحديث النبوي الشريف ، ودرس التفسير والفقه ، واللغة العربية والأدب، ثُمَّ غاص في أعماق معاني القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة ، واستقى منهما نظرياته في العمران ، والدولة والاقتصاد ، والتاريخ ، والتربية ، وعلم الاجتماع.
إن الاهتمام الذي يحظى به ابن خلدون في العالم اجمع والتقدير الكبير الذي يتمتع به لدى عدد كثير من العلماء المؤرخين وعلماء الاجتماع منذ أكثر من قرن يمكن اعتبارهما برهانا كافيا على شهرته الواسعة .

لقد قُدر لابن خلدون أن يعيش في خضم أحداث غيرت العالم الإسلامي فمن الناحية السياسية كان القرن الذي عاش فيه ابن خلدون قرناً تفككت فيه القوى السياسية الكبرى فالدولة العباسية أصبحت أثرا بعد عين والدولة الموحدية بدورها تلاشت واضمحلت , والحروب بين الدويلات و الامارات لا تهدأ , والضغط المسيحي في الأندلس وكذا في شواطئ أفريقيا يزداد تركيزاً, والمطالبة بالمُلك لم تعد تستند على أساس نظري أو ديني , وإنما على القوة فقط . وعلى الشوكة والأتباع , وبتعبير ابن خلدون على "العصبية " وحدها .
وإذن فالطابع العام الذي ساد على البلاد الإسلامية وبلاد المغرب العربي خاصة خلال هذا القرن هو الفوضى وعدم الاستقرار , وما ينتج عن ذلك من تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية .

اهداء من اخي احمد







  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2008, 09:33 PM   رقم المشاركة : 2
السامي
عضــو







My SMS :

 

آخـر مواضيعي
افتراضي

جزاك الله خيراً
وجزى الله الأخ أحمد كل خير







  رد مع اقتباس
قديم 05-05-2008, 08:23 PM   رقم المشاركة : 3
مساعد الطيار
ابو مشعل
 
الصورة الرمزية مساعد الطيار







My SMS :

أحسن الظن بالله تنل خيراً كثيراً

 

آخـر مواضيعي
افتراضي



جهودك واضحة

جعلك الله من العلماء الصالحين المصلحين








  رد مع اقتباس
قديم 09-05-2008, 03:31 PM   رقم المشاركة : 4
أبو منصور
عضــو







My SMS :

 

آخـر مواضيعي
افتراضي

فلسفة بن خلدون

امتاز ابن خلدون بسعة إطلاعه على ما كتبه القدامى على أحوال البشر وقدرته على إستعراض الآراء ونقدها، ودقة الملاحظة مع حرية في التفكير وإنصاف أصحاب الآراء المخالفة لرأيه. وقد كان لخبرته في الحياة السياسية والإدارية وفي القضاء، ليإلى جانب أسفاره الكثيرة في شمالي إفريقية وغربيها إلى مصر والحجاز والشام، أثر بالغ في موضوعية وعلمية كتاباته عن التاريخ وملاحظاته.

ويرى ابن خلدون في المقدمة أن الفلسفة من العلوم التي أستحدثت مع إنتشار العمران، وأنها كثيرة في المدن ويعرِّفها قائلاً: ¸بأن قومًا من عقلاء النوع الإنساني زعموا أن الوجود كله، الحسي منه وما وراء الحسي، تُدرك أدواته وأحواله، بأسبابها وعللها، بالأنظار الفكرية والأقيسة العقلية وأن تصحيح العقائد الإيمانية من قِبَل النظر لا من جهة السمع فإنها بعض من مدارك العقل، وهؤلاء يسمون فلاسفة جمع فيلسوف، وهو باللسان اليوناني محب الحكمة. فبحثوا عن ذلك وشمروا له وحوَّموا على إصابة الغرض منه ووضعوا قانونًا يهتدي به العقل في نظره إلى التمييز بين الحق والباطل وسموه بالمنطق. ويحذّر ابن خلدون الناظرين في هذا العلم من دراسته قبل الإطلاع على العلوم الشرعية من التفسير والفقه، فيقول: ¸وليكن نظر من ينظر فيها بعد الامتلاء من الشرعيات والإطلاع على التفسير والفقه ولا يُكبَّنَّ أحدٌ عليها وهو خِلْو من علوم الملة فقلَّ أن يَسلَمَ لذلك من معاطبها·.

ولعل ابن خلدون وابن رشد إتفقا على أن البحث في هذا العلم يستوجب الإلمام بعلوم الشرع حتى لا يضل العقل ويتوه في مجاهل الفكر المجرد لأن الشرع يرد العقل إلى البسيط لا إلى المعقد وإلى التجريب لا إلى التجريد. ومن هنا كانت نصيحة هؤلاء العلماء إلى دارسي الفلسفة أن يعرفوا الشرع والنقل قبل أن يُمعنوا في التجريد العقلي.



الغرب وبن خلدون

كثير من الكتاب الغربيين وصفو تقديم ابن خلدون للتاريخ بإنه أول تقديم لا ديني للتأريخ ، وهو له تقدير كبير عندهم.

وربما تكون ترجمة حياة ابن خلدون من أكثر ترجمات شخصيات التاريخ الإسلامي توثيقا بسبب المؤلف الذي وضعه ابن خلدون ليؤرخ لحياته و تجاربه و دعاه التعريف بابن خلدون ورحلته شرقا و غربا ، تحدث ابن خلدون في هذا الكتاب عن الكثير من تفاصيل حياته المهنية في مجال السياسة والتأليف والرحلات، ولكنه لم يضمنها كثيرا تفاصيل حياته الشخصية والعائلية.

كان المغرب أيام ابن خلدون بعد سقوط دولة الموحدين الامازيغية تحكمه ثلاثة أسر : المغرب كان تحت سيطرة المرينيين الامازيغ أيضا (1196 - 1464 )، غرب الجزائر كان تحت سيطرة آل عبد الودود (1236 - 1556 )، تونس و شرقي الجزائر و برقة تحت سيطرة الحفصيين (1228 - 1574 ). التصارع بين هذه الدول الثلاث كان على أشده للسيطرة ما أمكن على أراضي الشمال الإفريقي .وكان المشرق انذاك يهدده خطر أكبر هو خطر المغول.



وظائفه

كان ابن خلدون دبلوماسياً حكيماً ايضاً . وقد أُرسل في أكثر من وظيفة دبلوماسية لحل النزاعات بين زعماء الدول : مثلاً ، عينه السلطان محمد بن الاحمر سفيراً له إلى أمير قشتالة للتوصل لعقد صلح بينهما . وبعد ذلك بأعوام أستعان به أهل دمشق لطلب الامان من الحاكم المغولي القاسي تيمورلنك ، وتم اللقاء بينهما . وصف ابن خلدون اللقاء في مذكراته. اذ يصف ما رآه من طباع الطاغية ، ووحشيته في التعامل مع المدن التي يفتحها ، ويقدم تقييماً متميزاً لكل ما شاهد في رسالة خطهالملك المغرب. الخصال الاسلامية لشخصية ابن خلدون ، اسلوبه الحكيم في التعامل مع تيمور لنك مثلاً، وذكائه وكرمه ، وغيرها من الصفات التي ادت في نهاية المطاف لنجاته من هذه المحنة، تجعل من التعريف عملاً متميزاً عن غيره من نصوص ادب المذكرات العربية والعالمية. فنحن نرى هنا الملامح الاسلامية لعالم كبير واجه المحن بصبر وشجاعة وذكاء ولباقة. ويعتبر ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع.







  رد مع اقتباس
قديم 11-05-2008, 09:02 PM   رقم المشاركة : 5
صالح الماجد
مرشد طلابي







My SMS :

 

آخـر مواضيعي
 
0 خطة التوجيه والإرشاد 1431/1432هـ

افتراضي

جزاك الله خير أخ وليد







  رد مع اقتباس
قديم 16-05-2008, 06:36 PM   رقم المشاركة : 6
ثمال
أخصائية اجتماعية طبية







My SMS :

 

آخـر مواضيعي
افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أستاذي القدير .. ابو شواقة .. أسعد الله أوقاتك بكل خير ..

كلما أقرأ لحضرتك موضوعا شامخا أتمنى أن أقرأ لك مؤلفا ..

أسأل الله أن يبلغني قراءة مؤلفاتك .. اللهم آمين ..

وأتقدم بوافر الشكر للأستاذ القدير أبو منصور .. لأضافته الرائعة

التي أضفت على الموضوع تكاملا وجمالا .. بارك الله في جهدك أستاذي ..


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة






  رد مع اقتباس
قديم 22-05-2008, 10:39 PM   رقم المشاركة : 7
الجارودي
عضــو







My SMS :

 

آخـر مواضيعي
 

افتراضي

مشكوووووووووووووووووووور







  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

نبذة بسيطة عن ابن خلدون

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهمية ابن خلدون عبدالله العقلاء ملتقى بن خلدون لعلم الإجتماع 6 17-05-2012 11:18 PM
التاريخ عند بن خلدون أبو منصور ملتقى بن خلدون لعلم الإجتماع 4 06-07-2008 09:07 PM
في المعاش والصنائع عند ابن خلدون وليد العبدالرزاق ملتقى بن خلدون لعلم الإجتماع 3 27-05-2008 11:58 AM
العصبية عند ابن خلدون فيصل المحارب ملتقى بن خلدون لعلم الإجتماع 6 26-05-2008 12:14 PM
كتاب مقدمة بن خلدون السامي ملتقى الكتب والدورات والدراسات والبحوث والإجتماعية 0 11-05-2008 07:23 PM


الساعة الآن 02:38 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6; Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

الموضوعات المنشورة في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي كاتبها فقط
 

:: ديزاين فور يو للتصميم الإحترافي ::